في السنوات الأخيرة لجأ الأطباء إلى استعمال تقنية الكلاكس لعلاج الشعيرات الدمويه الوريدية الشهيرة بالدوالي، خاصة بعدما وجدوا أن نسبة نجاحها كبيرة. في المقال التالي نتعرف على مزايا استخدام تقنية الكلاكس لعلاج الشعيرات الدمويه.

ما هي تقنية الكلاكس؟

هي عبارة عن تقنية حديثة تستخدم لعلاج الدوالي والشعيرات الدموية الوريدية وفيها يستعمل الطبيب الليزر التآزري -نوع من أنواع الليزر ذي الموجات الممتدة- بالإضافة إلى التبريد والحقن، ويتم كل ذلك باستخدام جهاز يسمى بواقع الصورة المكبرة.

مزايا تقنية الكلاكس لعلاج الشعيرات الدمويه

تعد تقنية الكلاكس هي أحدث الطرق المستخدمة في علاج الدوالي أو الشعيرات الدموية الوريدية وأكثرها نجاحًا، وذلك لأنها تجمع مزايا أفضل وسائل علاج الدوالي: التصليب العادي والعلاج الوريدي بالليزر، بالإضافة إلى كونها تستخدم النظام البصري مما يجعل فعالية العلاج تستمر لوقت طويل.

نسبة نجاح تقنية الكلاكس في علاج الشعيرات الدموية

من الخصائص المميزة لتقنية الكلاكس هو ارتفاع نسبة نجاحها، فبعد الجلسة الأولى يلاحظ المريض أن حوالي 50 إلى 70 بالمئة من الأوردة المنتفخة قد اختفت. 

كيفية إجراء تقنية كلاكس لعلاج الشعيرات الدمويه

يستخدم دكتور الاوعية الدموية الكلاكس لعلاج الشعيرات الدمويه على النحو التالي:

الخطوة الأولى: إجراء تقييم للحالة باستعمال الموجات فوق الصوتية

التقييم بالموجات فوق الصوتية يعد خطوة هامة لتحديد قطر الوريد المنتفخ وأفضل علاج له، فإذا كان القطر الداخلي يساوي 1.5 مم لجأ الطبيب إلى استعمال الكلاكس، أما إن كان القطر أكبر من ذلك فإن العلاج يكون باستخدام تقنيات أخرى.

يستعمل الطبيب الموجات فوق الصوتية لرسم خريطة لأوردة الدوالي بالتالي يمكنه تحديد علاقتها مع أوردة الجسم الأساسية والفرعية.

الخطوة الثانية: التصوير بالأشعة تحت الحمراء

بعد تقييم حالة الدوالي عند المريض، يلجأ الطبيب إلى استعمال جهاز يصدر الأشعة تحت الحمراء يسمى بواقع الصورة المكبرة، يعمل هذا الجهاز على تفتيح البشرة وتصوير ما ترصده كاميرا الأشعة، ويُستعمل هذا الجهاز لهدفين، هما:

  • رسم خرائط الأوردة السطحية التي تعجز الموجات فوق الصوتية عن التقاطها.
  • اختبار مدى جودة أشعة الليزر في علاج أوردة الدوالي، بالتالي يمكن تحسين دقتها إن كانت منخفضة.

الخطوة الثالثة: العلاج بالليزر

بعد تحديد الأوردة، يسلط الطبيب أشعة الليزر على الجلد لاستهداف الدوالي، فهي قادرة على إتلاف جدار الوريد الداخلي وإعادة أوردة الجسم إلى حالتها الطبيعية.

الخطوة الرابعة: العلاج بالتصليب

يشتمل العلاج بالتصليب على حقن مادة كيميائية في أوردة الدوالي المنتفخة لكي تتقلص وتعود إلى حجمها المعتاد.

  هل استخدام الكلاكس لعلاج الشعيرات الدمويه مؤلم؟

خلال استعمال تقنية الكلاكس لعلاج الشعيرات الدمويه، يستخدم الطبيب تيارًا قويًا من الهواء البارد تصل درجة حرارته إلى -20 درجة مئوية، ويساهم ذلك في إعطاء إحساس بالراحة ومنع الشعور بالألم أو عدم الارتياح خلال العلاج.

متى تظهر نتائج تقنية كلاكس؟

عادة ما تظهر نتائج عملية الكلاكس لعلاج الشعيرات الدمويه بعد 6 أو 8 أسابيع.

مضاعفات استخدام تقنية الكلاكس لعلاج الشعيرات الدمويه

كما ذكرنا سابقًا فإن أفضل ما تمتاز به تقنية الكلاكس هو ارتفاع نسبة النجاح، لذا فهي آمنة للغاية على حياة المرء، ويندر أن يصدر منها أي مضاعفات، مع ذلك يحتمل أن تتكون جلطات دموية في الأوردة عند بعد المرضى. 

لحجز موعد الفحص الطبي واستشارة الطبيب حول حالتك الصحية، يرجى أن تتصل على أرقام دكتور حسين علوان -أستاذ جراحة الاوعية الدموية بكلية الطب القصر العيني التابعة لجامعة القاهرة- على الأرقام الموضحة في الموقع، أو أرسل رسالة قصيرة حتى يعاود فريق عمل العيادة التواصل معك قريبًا.