تسبب الدوالي كثيراً من الحرج للمرضى، لأنها تؤدي إلى ظهور الأوعية والشعيرات الدموية على سطح الجلد، ويزداد الوضع سوءًا مع ظهور بعض الأعراض المؤلمة، مثل: التورم وثقل القدمين.
عادةً ما تكون الخيارات الجراحية لعلاج الدوالي حلاً صعبًا ومخيفًا للبعض، لذا فقد تكلّلت جهود الأطبّاء بالنجاح عندما توصلوا لـ احدث علاج للدوالي الفيناسيل الغير جراحي الذي يتميز بفعاليته في القضاء على المشكلة.

تعرف على تقنية فيناسيل –الفيناسيل

تعد تقنية فيناسيل (الفيناسيل ) خيارًا جيدًا لمن يرغبون في التخلص من شكل الدوالي المزعج الذي يمنعهم من ارتداء ملابسهم المفضلة.
تُجرى هذه التقنية عن طريق استخدام الغراء الطبي لإغلاق الدوالي، مع استخدام الموجات فوق الصوتية لتوجيه القسطرة إلى الأوردة المصابة، ثم تقوم أداة فيناسيل –الفيناسيل بعد ذلك بتوزيع الغراء الطبي لإغلاق الوريد.

مميزات تقنية فيناسيل –الفيناسيل

يفضل بعض المرضى ازالة الدوالي باستخدام الفيناسيل عن غيرها من التقنيات المعروفة بسبب ما يلي:

  • تتميز تقنية الفيناسيل بفترة تعافي قصيرة، ما يساعد المريض على العودة إلى حياته الطبيعية سريعًا.
  • يعتبر ألَم ما بعد العملية طفيفًا مقارنةً بالتقنيات الجراحية الأخرى .
  • تفادي إصابة الأعصاب المجاورة للوريد المُصاب.
  • عدم الحاجة لارتداء الجوارب الضاغطة بعد العلاج.
  • تفادي حدوث جروح أو حروق للجلد.
  • لا حاجة للتخدير الكلي.

عيوب تقنية فيناسيل –الفيناسيل

قد تنطوي عملية الفيناسيل على بعض العيوب منها:

  • احتمالية إصابة المريض بالحساسيّة للمادة اللاصقة.
  • نزيف أثناء إدخال القسطرة.
  • تهيج والتهاب الأوردة.
  • تكوُّن جلطات دمويّة

الفحوصات اللازمة قبل إجراء فيناسيل –الفيناسيل

يطلب الطبيب بعض الفحوصات للمريض قبل الخضوع للعملية وأهمها :

  • معرفة التاريخ العائلي.
  • الفحص الإكلينيكي.
  • عمل دوبلر على الأوعية الدمويّة المصابة.
  • عمل اختبارات الدم، وأهمها اختبار معدل التجلطات.
  • التأكد من أن المريض لا يعاني من حساسية تجاه مادة اللاصق الطبي المستخدمة في العلاج.

خطوات إجراء تقنية فيناسيل –الفيناسيل لعلاج دوالي الساقين

يُجري الطبيب تقنية فيناسيل لعلاج الدوالي عن طريق عدة خطوات منها:

  • وضع مخدر موضعي على مكان دخول القسطرة للوريد، ويكون على الأغلب أسفل الرُكبة.
  • تتبع الوريد المتضخم بواسطة الموجات فوق الصوتيّة.
  • دخول القسطرة في الوريد المُصاب من أسفل الرُكبة.
  • وصل القسطرة مع أداة إطلاق الغراء الطبي.
  • يُطلق الطبيب كميّة معيّنة من الغراء الطبي، ثم يضغط على الوريد من الخارج للتأكد من إغلاقه بالكامل.
  • يُكرر الطبيب هذه الخطوات حتى يغلق الوريد بالكامل.
  • يُخرج القسطرة ويغلق الجَرح جيدًا.
  • يستغرق إجراء التقنية حوالي 20 دقيقة، ما يجعل الكثير من المرضى يفضلونها عن غيرها من التقنيات.

فترة الشفاء المتوقعة بعد عملية فيناسيل –الفيناسيل

من الطبيعي أن يشعر المريض ببعض الآلام الطفيفة بعد عمل تقنية فيناسيل –الفيناسيل، بالإضافة إلى إحتمالية ظهور بعض الكدمات على الجلد، لكنها سريعاً ما تزول ولا تترك أي أثر بعدها.
يمكن تناول بعض المسكنات حسب توصيات الأطباء، وفي الأغلب لا يحتاج المريض إلى ارتداء الجوارب الضاغطة، لكن قد يوصي أطباء آخرون بارتدائها لمدة أسبوعين لأنها تساعد على منع التهاب الأوردة.
يوصى الطبيب بالمشي لمدة 30 دقيقة إلى ساعة يومياً بعد الجراحة للحصول على أفضل النتائج.

ما هي الفوائد التي تعود على المريض بعد علاج الدوالي؟

يعود على المريض الكثير من المنفعة بعد التخلص من مشكلة الدوالي، وتتمثل هذه الفوائد في :

  • التخلص من الآلام المزعجة.
  • تحسن الوقوف والتحرك.
  • الثقة بالنفس عند ظهور الساقين.
  • التمتع بالنوم الهادئ دون الشعور بالوخز.
  • تعزيز الدورة الدموية مما يعالج مشكلة برودة الأطراف.

هل تعود الدوالي مرة أخرى؟

تستهدف تقنية فيناسيل –الفيناسيل الدوالي والأوعية الدموية المتضررة بدقة، فنجد أن التحسن يستمر لفترات طويلة وتقل معه نسبة الرجوع بعكس الطرق التقليدية الأخرى في العلاج.
لكن يمكن أن تظهر الدوالي في منطقة جديدة، ويعود ذلك إلى التاريخ الوراثي للعائلة.

علاج الدوالي بتقنية فيناسيل –الفيناسيل في مصر

لا تبدو مشكلة الدوالي خطيرة، لكنها تسبب ألمًا شديدًا ونزيفًا تحت الجلد، فضلاً عن المظهر المزعج لكثير من الناس، لذلك ينبغي علاجها بالطريقة المناسبة تحت إشراف طبيب أوعية دموية متخصص.
يحرص الدكتور حسين علوان -الرائد في أمراض الأوعية الدموية- على مواكبة التطورات الحديثة، واستطاع توفير تقنية الفيناسيل في مراكزه الطبية، إلى جانب جميع التقنيات والأجهزة اللازمة لأداء الجراحات باحترافية.
في الختام..
نتمنى أن تكون قد استفدت من هذا المقال، وننصحك بالتوجه للاستشارة الطبية فور ظهور الدوالي للفحص والحصول على خطة العلاج المناسبة لك.

في الختام..

كما ننصح بزيارة دكتور حسين علوان للحصول على تشخيص دقيق وعلاج مناسب، فهو أستاذ جراحة الأوعية الدموية بكلية الطب القصر العيني جامعة القاهرة، وعضو الكلية الملكية للجراحين بانجلترا، ولديه خبرة عملية أكثر من 20 عامًا في مجال الأوعية الدموية.